منتدى الجغرافية

๑۩۞۩๑ مديــــــر المنتــدى ๑๑๑ عــــــــارف الإمــــــــارة ๑۩۞۩๑
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى الجغرافية منتدى لكل العرب شاركونا بمواضيعكم الجغرافية وضعوا بصمتكم في المنتدى
منتدى الجغرافية منتدى مجاني وضع لخدمة المسيرة العلمية .
نسعد بمشاركاتكم واقتراحاتكم .... ضع لك بصمة واتركها في ميزان حسناتك.

شاطر | 
 

 دراسـة النـقـل والـمـرور مـيدانيــا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 124
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
العمر : 31
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: دراسـة النـقـل والـمـرور مـيدانيــا    2011-05-23, 9:09 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
دراسـة النـقـل والـمـرور مـيدانيــا

1 - الـمـقـدمــة :
يـمثل النقل شريان الحياة سواء في الـمدينة ام في الريف ، فهو ينقل السلع من الـمنشأ الى السوق ، وينقل الناس لـمختلف الاغراض الحياتية اليومية . بدون نقل ، لاحياة لأن الـمدينة تعتمد في غذائها على الريف ، والاخير يعتمد على الـمدينة في السلع الـمنتجة ، وهذه لا تستغني عن منتوجات الـمدن الاخرى واسواقها ، وهكذا .
ولـمعـرفـة أثر النقل على حياتنا اليوميية ، لنتصور ، ولسـبب ما ، منع استخدام واسطات النقل بـجميع انواعها اـمدة اسبوع واحد فقط في الـمدينة أو القرية التي نقطنها . الـمدن قد توسـعت بشكل جنوني بتوفر وسائط نقل سريعة ، وبسبب التقدم الحاصل في النقل فصل مكان العمل عن السكن ، وبسببه اصبح التخصص في العمل والانتاج تفصيليا دقيقا (سواء في الانتاج الصناعي ام الزراعي ام في الاعمال الكتابية والـمهنية) . ولـهـذا السبب يكون الاستغناء عن خدمات الآخرين جـميعا في آن واحد انتحار بطيء ، وما الحصار (الاقتصادي والعلمي) الا قتل عن عمد لشعب كامل مع سبق الاصرار .
تشابه دراسة النقل في الـمدينة أخذ صورة بالاشعة (X - Ray ) لـمعرفة طبيعة قنواة الاتصال وجريان الدم بين مـختلف اجزاء الجسم الواحد ، لتحديد اماكن تصلب الشرايين ، مناطق الضغط الـمنخفض ، اسباب الصداع والالم في نقاط معينة ، وعوامل الخدر والتنمل في اجزاء اخرى . فالجسم بكامل خلاياه يـحتاج الى الدم ، ليتنفس و يتغذى ويطرح ما افرزه . والـمجتمع بكامل قطاعاته وافراده صغارا وكبارا يـحتاجوه ولا يستغنون عنه ابدا .
لأهمية النقل في حياة الـمجتمعات والشعوب وتعاظمها فقد تنوعت الدراسات ذات العلاقة واصبحت قاسما مشتركا بين مـختلف الاختصاصات الدقيقة والعامة ، وقد حولت دراسات النقل العديد من التخصصات العلمية من الحالة الساكنة Static الى الحالة الحركية الدينامية Dynamic وبهذا جعلتها تطبيقية في منهجها وتـخطيطية في منظورها ، مـما ادى الى ازدياد الفائدة منها واتساع مـجال خدماتها لـمجـتمعها ، وبالتالي تطورها العلمي وتقدم التقنيات التحليلية التي تعتمدها . فتطور تقنيات النقل مفتاح لتطوير مرافق الحياة الـمختلفة و تقدمها . وتعد سهولة الوصول الى الخدمات العامة (باعتماد النقل العام) مؤشرا اساسيا عند تقييم كفاءة هذه الخدمات وجدية الـمسؤلين عنها في خدمة ابناء جلدتهم .
استنادا الى ما ذكر في الفقرات اعلاه ، فان دراسة النقل ميدانيا أمر يـجب أن يتدرب عليه طلبة الجغرافيا ، وان يستوعبوا بعمق صلته بكل مرافق الحياة اليومية ، وبكل مايدرسوه من موضوعات في فروع الجغرافيا . ولـهذا السبب فان وسائل الدراسة الـميدانية عديدة ومتنوعة ، ولا يكفيها فصل واحد في كتاب مثل هذا . فقد تدرس شبكة النقل من خلال قراءة الخرائط وتـحليل الانـماط الخطية فيها احصائيا ، وقد يتم الـمسح الـميداني من خلال الـملاحظة والتسجيل العددي الـمباشر ، أو مسح آلي ، وقد ياخذ شكل استبيان مكتوب ، او مقابلة قصيرة . وفي جـميع الاحوال تبقى الخارطة رفيق الباحث وجامع الـمعلومات ، مضافا اليها ساعة دقيقة لأرتباط تدفقات الـمرور والنقل بوحدتي الزمن و الـمكان .

2 - الدراسة الـمكتبـية للـنقل :
أول ما يـجب ان يتعلمه الطالب في الثانوية هو التاشير على الخارطة ورسم خطوط النقل بين الـمدن في الاقليم والدولة . وان لا يكون هذا من خلال اجباره على حفظ اسماء الـمدن على طول طريق يربط بغداد بالبصرة ، مثلآ ، بل ارتباط حياة هذه الـمستقرات البشرية بهذا الطريق . وتكتمل الصورة عندما يطلب منه تـحديد عدد الطرق التي تربط بين كل مدينتين من مدن الاقليم و تفسير ذلك على اساس حجم الـمستقرات ومواقعها الجغرافية . ان رسم مـخططات شبكات النقل وتـحليل انـماطها وتفسيرها يوصول الى فهم العلاقات الـمكانية ضمن منطقة الدراسة .
ومن الضروري ان يتعود الطلبة على قراءة مصفوفة الـمسافة بين الـمستقرات . وبالامكان ، في مستويات دراسية متقدمة نسبيا ، اعطائهم فكرة عن التحليل الكمي لشبكات النقل ، و جـمع معلومات عن عدد مركبات النقل العمومي العاملة بين هذه الـمستقرات لتحليل انـماطها . ويستمر العمل الـمكتبي باعتماد نـماذج احتمالية عن تفاعل هـذه الـمستقرات مع بعض بـمعرفة قيم مـتغيري الـمسافة الفاصلة بينها وحجمها السكاني (قانون التفاعل - الجاذبية) .
ان الحديث عن عقد النقل وساعات الذروة وما يصاحبهما من مشاكل ، ومقارنة ذلك مع مشاكل النقل في الضواحي والاطراف ، او مع الريف تشحذ ذهن الطلبة وتدفعهم للتفكير بـمشاكل الـمجتمع اليومية . ومن الضروري ان يكون هذا النقاش قبيل الخروج الى الـميدان ليولد حوافز لتلمس الـمشكلة شخصيا وقياس حجمها ، و تقديم مقترحات لـمعالجتها .

3 - مـسـح شـبكة النقل و تدفقات الـمرور :
يستعرض مايكل بروتن في الفصل الثاني من كتابه الـمعنون "مدخل لتخطيط النقل" ، سياقات الـمسح الـميداني للنقل لاعتماده كارضية يستند عليها التخطيط ، ويؤكد ان برمـجة عملية جـمع البيانات والـمعلومات يـجب ان تكون دقيقة وحذرة . ويـحدد ثلاثة اهداف للمسح الـميداني ، هي :-
(أ) تعيين اماكن بداية الرحلات وانتهائها ،
(ب) تـحديد العوامل الـمؤثرة على تولد الرحلات ، و
(ج) تـحديد اهم "قـنوات" الحركة و الـمرور .
يبدأ الـمسح بتحديد منطقة الدراسة التي يتم ضمنها العمل الـميداني وجـمع الـمعلومات الضرورية عن استعمالات الارض الحالية والـمتوقعة مستقبلآ ، ونـمط الرحلات ، والرحلات التي تنشأ خارج منطقة الدراسة وتنتهي بها او تـمر عبرها . ويـحدد بروتن ثلاثة عوامل يـجب ان تؤخذ بالحسبان عند تـحديد منطقة الدراسة :-
(1) الاطراف الحضرية - الريفية التي تولد رحلات منتظمة للمركز الحضري ،
(2) التوسعات الحضرية الـمحتملة للمناطق الحضرية قيد الدرس ،
(3) تـحديد خط الـمحيط الخارجي لـمنطقة الدراسة على اساس اطراف اقليم الـمنطقة الحضرية التي تتجمع فيها حركة النقل في عدد قليل من الطرق .
في الـمرحلة الثانية تقسم منطقة الدراسة الى مناطق مرورية ، ويقسمها الى صنفين : خارج منطقة الدراسة ، داخلها . ويقسم الاخيرة الى نوعين : مناطق مركزية ، واخرى لا مركزية .
تشمل الـمناطق الخارجية External Zones عموم مساحة القطر ، القريبة من منطقة الدراسة بشكل خاص التي تولد تدفقات مرورية مهمة تـجعلها مناطق مرورية قائمة بذاتها . وعند تـحديد الـمناطق الداخلية يؤخذ بالحسبان العوائق الطبوغرافية كالانهر و القنوات وخطوط السكك الحديدية ، اضافة الى التجمعات الـمرورية الطبيعية . تقسم هذه القطاعات بدورها الى نطاقات رئيسية والى نطاقات ثانوية على اساس استعمالات الارض السائدة . ولا يغفل أي تقسيم سابق جرى استخدامه لأغراض جـمع البيانات و الـمعلومات الاساسية ، خاصة عندما تستخدم هذه الـمعلومات لأغراض التحليل والتفسير . ولـما كانت حركة الـمرور مرتبطة بالسكان فمن الضروري ان تكون الوحدات الاحصائية الرسمية اساسا لتحديد الـمناطق الـمرورية لتوفر الـمعلومات عن السكان فيها . وتكون عادة الـمناطق الـمرورية في مرحلة استخراج معدلات تولد الرحلات اصغر مساحة من تلك لـمرحلة توزيع الرحلات . السبب في هذا ان الـمعدلات الـموثوق بها تتطلب ان تكون استعمالات الارض متشابهة في الـمنطقة ، كذلك حال الاسر الـمتشابهة في خصائصها الديـموغرافية او الاقتصادية .
بؤشر بروتن اربعة انـماط من الرحلات ، هي :-
(1) خارجية - خارجية ، او الرحلات النافذة التي تـخترق منطقة الدراسة5ؤ4ربلقف ، حيث يكون منشأ الرحلة ونهايتها خارج حدود منطقة الدراسة ، وهي على نوعين : الاولى يـحدث فيه توقف في الـمنطقة ، والثانية بدون توقف .
(2) داخلية - داخلية ، تبدأ الرحلات وتنتهي ضمن حدود منطقة الدراسة .

خارجية -
داخلية - داخلية داخلية
خارجية - خارجية

داخلية - خارجية



(3) خارجية - داخلية ، وهي رحلات تنشأ خارج حدود الـمحيط الخارجي لـمنطقة الدراسة وتنتهي داخلها .
(4) داخلية - خارجية حيث تنشأ الرحلات من داخل منطقة الدراسة وتنتهي خارجها .
لـهذا التصنيف اهمية في تـحديد الحاجة الى طرق حلقية Ring Roads لا تـمر بـمركز الـمدينة او أي جزء مركزي فيها .
ومن اجل القيام بـمسح لتدفقات الـمرور ونظام النقل في الـمدينة يقترح بروتن الوسائل الاتية :-
(أ) اسـتتبـيان الأسـر و السـاكـنيـن : الـهدف من استبيان الساكنين في منازلـهم هو جـمع حقائق رئيسية عن الرحلات التي يقومون بها في الايام الاعتيادية من الاسبوع داخل الـمدينة واقليمها الذي يـحتويه مـحيطها الخارجي . توفر مثل هذه الـمسوحات معلومات عن نـمط السلوك الـمتبع والرغبة التي تتم فيها حركة الرحلات الحالية ، وتستخدم هذه الـمعلومات للتحليل مع بيانات عن استعمالات الارض والدراسات الاقتصادية لغرض التنبؤ بنمط الرحلات مستقبلآ .
يعكس نـمط الرحلات التي يقوم بها الفرد سلوكه ، فالسفر صفة وعادة كغيرها تتكرر بنمط معين . اضافة الى هذا ، تتشابه عادات السفر لـمختلف الافراد من ناحية غايتها كتلك للعمل او للتسوق او للترويح ، لذا فالعينة تفي بالغرض دون الحاجة الى مسح شامل . ومن اجل ان تكون العينة مـمثلة لـمجتمعها يـجب ان يشابه التوزيع الجغرافي للافراد الـمشمولين بالـمسح بالنسبة ذاتها التي يتوزع بها مـجموع مـجتمع الدراسة . ويعتمد حجم العينة على حجم السكان الكلي في منطقة الدراسة وعلى درجة الدقة الـمطلوبة ، وفي بعض الحالات على الكثافة السكانية . عرض بروتن جدولآ لحجم العينة مقارنة بـحجم منطقة الدراسة ، مـحددا مستويين للعينة . عندما يكون هدف الدراسة التوصل لـمقترحات بعيدة الامد فيستعمل حجم العينة الادنى . اما ان كان الـمطلوب تـحقيق اكبر قدر من الدقة والثقة فيستعمل حجم العينة الـمقترح في الجدول .





حجم مـجتمع الدراسة
(بالالف) حجم العينة الـمـقترح
وحدات سكنية الحجم الادنى للعينة
وحدات سكنية
اقل من 50 1 من 5 1 من 10
50 - 150 1 من 8 1 من 20
150 - 300 1 من 10 1 من 35
300 - 500 1 من 15 1 من 50
500 - 1000 1 من 20 1 من 70
اكثر من مليون 1 من 25 1 من 100

يتم اختيار وانتقاء الاسر عن طريق القوائم الـمتوفرة عن مـجموع الاسر في الـمنطقة ، ويـمكن اختيار عينة من الابنية السكنية الـمستخدمة من قبل اكثر من اسرة كافنادق و النزل من قائمة ضرائب العقار . ولاختلاف هذا النوع من السكن عن السكن الاعتيادي وصعوبة تـحديد الوحدات السكنية ضمن كل مبنى فتستعمل طريقة مـختلفة وهي تسجيل عناوين جـميع الابنية السكنية كالفنادق و النزل ثم اجراء فحص موقعي لتحديد عدد الوحدات السكنية في كل مبنى ويتم اختيار عينة الاسر حينئذ بـموجب نتائج الفحص الـموقعي .
توثق في استمارة الاستبيان معلومات عن : عنوان السكن ، حجم الاسره ، التركيب النوعي للساكنين ، عدد الاشخاص الفعالين اقتصاديا ، نوع العمل ومكانه ، عدد الـمركبات التي تـمتلكها الاسره ، الـمستوى التعليمي ، ومستوى الدخل ، معلومات عن اوقات الرحلات في اليوم السابق للاستبيان . وفي الغالب يستبعد السؤال مباشرة عن مستوى دخل الاسره وذلك لتردد الكثيرين في الاجابة بصدق و دقة . ويتم تقدير مستوى دخل الاسرة بعد معرفة عدد الـمركبات التي تـملكها ، نوع العمل الذي يـمارسه افرادها ، ملكية السكن و هكذا .
اما الـمعلومات الـمطلوبة عن الافراد في سن الخامسة فاكبر التي تـخص جـميع الرحلات التي قاموا بها خلال الاربع والعشرين ساعة الـماضية ، اضافة الى الـمعلومات الاخرى ، هي : العنوان الدقيق لـمنشأ الرحلة ونهايتها ، الزمن الـمستغرق فيها ، غاية الرحلات ، نوع واسطة النقل الـمستخدمة . وتصنف اغراض الرحلات الى : الى مكان العمل ، الى الـمدرسة او الكلية ، اثناء العمل ولأغراضه ، ذات صفة اجتماعية ، لاغراض الترفيه والرياضة ، للانتقال الى اماكن السفر العمومي (لركوب قطار او طائرة) . اما اهم انواع وسائط النقل التي يـمكن تـمييزها فهي : سائق العربة الخاصة ، راكب العربة الخاصة ، سائق عربة بضائع ، راكب دراجة بـخارية ، راكبي القطار او الحافلة او سيارة الاجرة ، الدراجات الهوائية ، الـمشاة ، ويـمكن استبعاد الانواع حسب متطلبات الدراسة . وفي حالة عدم تـمكن جامع الـمعلومات من اجراء الـمقابلة في اليوم الـمحدد للاسره الـمعنية فتكرر الـمـحاولة في اليوم التالي . وان تعذر ذلك ايضا يـجب قطع الاتصال ومـحاولة زيارتها بعد مرور اسبوع عن الـموعد الاصلي للـمقابلة .
(ب) مـسـوحـات الـمحـيط الخـارجـي : لـمسح الرحلات من صنف : خارجية - خارجية ، و خارجية - داخلية يعتمد سبيلين :-
((1 الـمسح بواسطة البطاقة البريدية : توزع البطاقة البريدية الـمثبت عليها عنوان الاجابة والطابع عند نقاط تقع على الـمحيط الخارجي لـمنطقة الدراسة . تـحتوي البطاقة استمارة الاستبيان التي يقوم الـمسافر بـملئها ، ومن الضروري توضيح هدف الدراسة والجهة الـمسؤلة عنها . في هذه البطاقة تسجل معلومات عن منشأ الرحلة ومنتهاها ، نوع العربة . اما وقت توزيع البطاقة وموقعه واتـجاه الرحلة فيثبت مسبقا من قبل جامع الـمعلومات قبيل تسليم البطاقة . تتطلب هذه الطريقة عددا قليلا من العدادين ولا تسبب الا ادنى درجة من عرقلة للمرور . تتراوح نسبة الاستجابة بين (10 - 50%) من مـجموع البطاقات الـموزعة ، اضافة الى احتمالات الانـحياز .
(2) الـمقابلات الـمباشرة : تـختار عينة من الاشخاص الذين يقومون بالرحلات ويستعملون الطريق ، ويقوم جامع الـمعلومات بتوجيه الاسئلة وتسجيلها في الاستماره الـمعدة مسبقا . تتضمن الاستمارة معلومات عن اليوم ، الوقت ، الـموقع ، معلومات تشخيصية اخرى عن العينة وعن نوع الـمركبة ، عدد الراكبين (تسجل هذه الـمعلومات اثناء اقتراب الـمركبة من نقطة الـمسح) . تتم بعدها توجيه الاسئلة الى سائق الـمركبة عن منشأ الرحلة ومكان نهايتها ، وتسجل معلومات تفصيلية عن الرحلات التي تتم داخل منطقة الدراسة كاسم الطريق ورقمه او التشخيص بدلالة بارزة كاسم سوق معروف او شركة . اما الاماكن التي تقع خارج الـمحيط الخارجي فيكفي تثبيت اسم البلدة او الـمدينة او الـمحافظة . وقد يسأل السائق عند اختراقه منطقة الدراسة عن احتمالات التوقف في النقطة الوسطية والغاية من التوقف .
بانشغال جامع الـمعلومات بالاستبيان يقوم من يساعده بتسجيل عدد العربات الـماره من كل نقطة في استمارة اخرى ، ويـخصص وقت بين (15 - 30) دقيقة لكل تسجيل . يعاد بعد ذلك التسجيل بغض النظر عن التسجيلات السابقة . تستغرق فترة الـمسح اليومي على الـمحيط الخارجي حوالي ستة عشر ساعة يوميا لكل نقطة من نقاط الـمسح ويكون ذلك من الساعة السادسة صباحا الى العاشرة مساء ، ويتم تشغيل نقاط الـمسح بواسطة وجبتين من العاملين . وكقاعدة عامة يتمكن كل شخص من تسجيل معلومات عن حوالي ثـمانين عربة خلال الساعة الواحدة ، ويتطلب الامر اثناء العملية تواجد شرطي مرور لتنظيم الـمرور في نقاط الـمسح والايعاز الى العربات الـمنتقاة بالتوقف وذلك بتوجيه من الـمشرف على موقع الـمسح .
(ج ) مـسح تسهيلات النقل الـمتوفـرة :
يشمل مسح تسهيلات النقل الـمتوفرة في نظام النقل مـحتويات طرق الـمرور الرئيسية وشبكة النقل العام وتـحديد مستوى الطلب و العرض الحالي لاماكن وقوف العربات وحجم الـمرور والزمن الـمستغرق للرحلات . تستخدم هذه الـمعلومات في مرحلتي توزيع الرحلات و تعيين مسالكها من مراحل عملية تـخطيط النقل .
(1) مسح الطرق الرئيسية : يتم التركيز في مسح نظام شبكة النقل وخواصه العمرانية على الطرق الرئيسية فقط بسبب حجم العمل الكبير الذي يتطلبه الـمسح . تـحدد خواص الطرق الرئيسية التي تشمل بالـمسح من الناحية الوظيفية وعلى الـمستويات الـمحلية والاقليمية والقطر . كذلك تدرس طبيعة وكثافة الابنية والانشاءات الـمجاورة لشبكة النقل . ويهتم بعدد ومدى الـمداخل الـمتفرعة من شبكة الطرق الرئيسية اضافة الى معلومات عن عرض مـحـرمات الطرق ونوع تنظيم الـمرور ومدى الرؤية ، و وضع فضاءات التقاطعات وطاقتها الاستيعابية ، في التقاطعات على وجه الخصوص .
(2) مسح النقل العام : ان عملية تـحديد شبكة النقل العام اصعب قليلا من تـحديد شبكة الطرق . يتواجد في الـمناطق الحضرية الكبيرة خدمات السكك الحديدية وحافلات النقل العام ، اما في الـمناطق الاصغر حجما فيكون النقل بالحافلات اهم وسائط النقل العام .
تتحدد بسهولة مسارات وجداول شبكة النقل بالسكك الحديدية ، اما طاقتها الخدمية فيصعب تـحديدها الا عن طريق الدراسة الـميدانية و تعاون الـمعنيين بالسكك والنقل العام . اما مسح النقل بالحافلات فاصعب نسبيا ويتطلب جـمع معلومات عن مساراتها الرئيسية ومواقف الحافلات والزمن الـمستغرق في كل رحلة .
(3) مسح حجم الـمـرور : يـجري مسح حجم الـمرور في الـمحيط الخارجي و الداخلي، وفي خطوط الفصل او في أي موقع يرى الباحث انه يساعد في تاشير نـمط مسارات الـمرور حسب مـختلف فصول السنة والايام والاوقات . وتستخدم اما العدادات الالية او البشرية (يدويا) .
(4) مسح زمن الرحلة : تعتمد العلاقة بين زمن الرحلة وسرعة الحركة كاساس لتقييم مستوى الخدمة التي يقدمها نظام النقل . وهناك طرق عدة لذلك ، ولكن يعتقد بروتن ان اكفأها هي طريقة الـمراقب الـمتحرك الذي يقوم ب :-
(أ) قيادة عربة اختبار لطريق مـحدد الطول وفي الاتـجاهين ، مع السير وضده .
(ب) حساب عدد الـمركبات القادمة عكس اتـجاه حركته .
(ج) حساب عدد الـمركبات التي تتجاوزه او تسبق مركبته بالاتـجاه نفسه ، كذلك الـمركبات التي تتحرك بالاتـجاه نفسه .
ويورد بروتن معادلة لحساب التدفق الـمروري لكل دقيقة ، ويشير الى ضرورة تكرار الـمسح لست مرات قبل تطبيق الـمعادلة .
(5) مسح اماكن وقوف الـمركبات : تتطلب عملية التخطيط للنقل معرفة معلومات تفصيلية عن : الـموقع الجغرافي والنوع والطاقة الاستيعابية والخواص التشغيلية لاماكن وقوف الـمركبات ضمن الـمنطقة الـمركزية وعلى امتداد الطرق وضمن مـحرماتها وخارجها .ويتم الـمسح موقعيا ، وتثبت معلومات اخرى عن الاماكن الـمخصصة لتفريغ الشاحنات وعربات الحمل و مواقف الحافلات وعربات الاجرة ومداخل الفنادق والفسحات الواقعة قرب التقاطعات و مـماشي السابلة الرئيسية ، كذلك الاماكن التي يـمـنع فيها وقوف العربات . ويسجل ايضا الوقت الـمسموح به للوقوف واية تـحديدات في استخدام اماكن الوقوف الـمقررة والاجور الـمفروضة على ذلك .
يـحدد الطلب الراهن على الاماكن الـمركزية على ضوء تعداد العربات الوقفة فعلا في الاماكن الـمخصصة للوقوف وتلك التي ترغب في الوقوف حيث يسجل عدد الـمركبات الواقفة في الاماكن الـمخصصة لذلك ، كذلك الـمخالفة للوقوف في فترات لا تزيد عن نصف ساعة خلال ايام الاسبوع وبين الساعة السابعة صباحا و الساعة السابعة مساء .
ويوضح جاكسن ان تسجيل ارقام السيارات الواقفة في الاماكن الـمخصصة لـها في كل (15) أو (30) دقيقة وتنظيمها بـجدول لحساب وقت توقف الـمركبات فيها وحسب انواعها ومواقعها ، ومعرفة اماكن العمل او التسوق القريبة تساعد في تـحديد اماكن الازدحام والطلب على اماكن وقوف الـمركبات . ويرى جاكسن ان يأخذ الباحث بالحسبان :-
(1) استبيان الـمواطنين حول اماكن وقوف سياراتهم عند الذهاب الى العمل او التبضع وغيرها .
(2) تتباين طلبات الوقوف لـمراجعي الدوائر والـمؤسسات خلال ايام الاسبوع ، كذلك الاسواق والـمرافق الترويـحية.
(3) تتوقف مركبات الخدمات لاوقات قصيرة جدا ، ومن الضروري ان لا يكون هذا في الشوارع الـمزدحـمة .
(4) يكون توقف الـمركبات الـمستخدمة لنقل العمال والـموظفين في اوقات مـحددة مع بداية العمل ونهايته .

4 - مسح كفاءة نظام النقل الـمحـلي :
لنظام النقل زوايا نظر عدة ، منها النقل داخل الـمدينة ، وبين الـمدن ضمن الوحدة الادارية ، نقل الناس بين السكن واماكن العمل او التسوق ، نقل البضائع بين الـمنتج والـمستهلك ، وغيرها . وان العديد من مشكلات النقل تؤدي الى ضغط وشد اجتماعي حضري ، خاصة عندما يتلقى بعض الـمواطنين خدمات بـمستوى رفيع بينما يـحس البعض الآخر بانه مهمل . وفي الغالب لا تكون الصورة واضحة عن مستوى وكفاءة الخدمات لدى الـمسؤولين ولا عن مدى توفرها لـمختلف قطاعات الـمجتمع .
قدم وني وهاتري Winnie & Hatry 1973) ) برنامـجا متكاملآ لتقييم كفاءة نظام النقل الـمحلي . يعتمد هذا البرنامج على الدراسة الـميدانية بدرجة كبيرة . وقد استخدم البرنامج في العديد من الدراسات لتقييم كفاءة خدمات النقل التي تقدمها الحكومات الـمحلية في الولايات الـمتحدة الامريكية . وضع البرنامج ليبرز معاناة الـمجاميع الـمحرومة من سهولة الوصول الى الخدمات العامة لاعتمادها على النقل العمومي في انتقالـها اليومي من سكنها واليه ، خاصة وان الـمسؤولين يـميلون في الغالب الى التركيز على الـمعطيات الايـجابية واغفال السلبية لأي مقترح تطوير وتـحسين مستوى الـخدمات التي تقدمها الـمؤسـسات الـمسؤولين عنها . فعلى سبيل الـمثال ، ان توفير خط نقل عام لـمنطقة سكنية قد يؤدي الى تـحسين الخدمات للافراد على طول هذا الخط ولكن في الوقت نفسه قد يسبب الضوضاء والتلوث والازعاج الى الساكنين الآخرين . وان تـحسين مستوى الخدمات على اساس معيار تـخطيطي او تقويـمي واحد او عدد قليل منها قد يسبب تداعي مستوى الخدمة في الجوانب الاخرى .
تـهدف الدراسة الـميدانية لنظام النقل عند وني و زميله الى :-
(أ) تأشير فاعلية خدمات النقل الراهنة الـمتوفرة للمجموع ، وعلى وجه الخصوص لقطاعات اجتماعية معينة او رقعة جغرافية مـحددة .
(ب) توفير قاعدة بيانات تساعد في قياس فاعلية خدمات النقل .
(ج) الـمساعدة في كشف مشاكل النقل .
(د) الـمساعدة في تـحليل و تـقويم البرامج الـمقترحة والتي تـحت التـجربة .
وبسبب تباين حجم الطلب على خدمات النقل بين الـمجاميع ، وبين الاوقات ، لذا فان النظام الذي يهتم بنقل الـموظفين من والى اماكن عملهم سيهمل حتما الآخرين الذين ينتقلون لأغراض التبضع (التسوق) او التسلية والترويح او للنشاطات الاجتماعية . ولـهذا السبب فان جـمع البيانات يـجب ان يكون في اوقات الذروة و الاوقات الاخرى ايضا . كما ان وسائط النقل متباينة في مستوى الخدمات التي تقدمها ، وبالتالي تتباين القناعات بينها ، لذا يـجب ان لا يركز على واسطة معينة دون الاخريات ، ومن الضروري اجراء الـمقارنة بينها .
ضم برنامج وني و زميلة اثنا عشر معيارا تقويـميا ، هـي :-
(1) النسبة الـمئوية للساكنين ضمن مسير (X) من الدقائق عن موقع خدمات النقل : أو اكثر من ساعة عن النقاط الرئيسية التي تنتهي اليها خطوط النقل . تـحسب هذه النسبة باسقاط مواقع توقف حافلات النقل العام على الخارطة الاساس لكل حي سكني . وحول كل موقف تـحدد الـمنطقة التي يـمكن ان تستغرق (5 - 10) دقائق سيرا على الاقدام . وفي حالة وجود حواجز طبيعية تعيق الانتقال الـمباشر فمن الضروري تاشيرها على الخارطة والاهتمام بها . تـحسب نسبة السكان القاطنين خارج هذه الـمسافة وتعد بانها فاقدة لسهولة الوصول الى خدمات النقل العمومي . ويقصد بسهولة الوصول : قدرة الشخص للوصول من اماكن السكن الى منتهيات خطوط النقل الـمهمة من اماكن عمل وتبضع ومرافق ترويح وتسلية بكلفة مادية وجهد وزمن معقول .
(2) قـناعـة الـمواطـن بالنقـل : ترتبط درجة القناعة والرضا بالجهد الـمطلوب للانتقال الى منطقة معينة ، ويرتبط هذا بالـمعيار السابق و بالوقت الـمستغرق في الرحلة . ويعتمد هنا الاستبيان سواء في السكن او في وسائط النقل . الاول مكلف ويتطلب شمول مناطق سكنية واسعة ، ويبدو ان الثاني اكثر ملائمة و مباشر في توجهاته . تصنف البيانات على اساس الـمستفيدين مقابل غيرهم ، ونسبتهم من مـجموع الـمستجيبين .
(3) الوقت الـمستغرق للانتقال : وهو من اهم الـمعايير ، تـحدد الـمناطق التي تنتهي عندها خطوط النقل ، ثم تـحدد مسارات الخطوط الى مـختلف الـمناطق السكنية . بعد ذلك تـختار خطوطا معينة للدراسة الـميدانية ، ثم يـحسب الوقت الـمستغرق لكل خط باعتماد وسائط النقل العمومي ، والخاص ، وفي مـختلف الاوقات من اليوم ومن الاسبوع ومن السنة لقياس التذبذب في حركة النقل . ومن الضروري ان يكون قياس الوقت الـمستغرق في الرحلة في وقت مـحدد ، لثلاث ايام في الاسبوع على الاقل ، ثم يـحسب الـمعدل ليقارن مع نظيره باعتماد وسائط النقل الاخرى . وباعتماد النقل الخاص يتطلب حساب الوقت الـمستغرق للانتقال من مواقف السيارات الى الاماكن الـمقصودة في الرحلة .
(4) الازدحــام : للازدحام بعدين : التأخير و قساوته . يقاس الازدحام بـمقارنة الوقت الـمستغرق في الرحلة بين مـختلف الاوقات ، ويـحسب التأخير بعدد الدقائق من بداية الازدحام حتى الخروج منه . يعتمد معدل هذا التاخير بعد القيام بالحساب لـمرات و ايام عدة . ويـمكن حساب التاخير بـجلوس شخصين ، الاول عند نقطة في بداية الازدحام والثاني عند نهايته . عليهما ان يتفقا على الوقت والفترة مسبقا . ويقومان بتسجيل ارقام الحافلات والوقت بدقة ومن ثم حساب الفرق لكل حافلة ، ويـمثل معدل الفرق التأخير بسبب الازدحام . وقد تسجل سرعة السيارات في هذ النقاط كمعيار للتاخير .
(5) دليل نوعية سطح الطريق : لا ينجز تبليط الطرق بالـمستوى نفسه في جـميع ارجاء الـمدينة ، فهناك عوامل عديدة تلعب دورها مثل التربة والرطوبة ونوع الـمرور وكثافته ، نوعية الانشاءات وعمر التبليط و ادامته . تعتمد اجهزة خاصة لقياس نوعية التبليط ، اضافة الى الـملاحظات الشخصية الـمباشرة .
(6) قـناعـة الـمواطن بواسطة النقل : يعتمد هذا الـمعيار على الـمفردات الاتيـة :-
(أ) درجة ازحام واسطة النقل العمومي ،
(ب) مستوى الضوضاء داخل الـحافلة ،
(ج) درجة الحـرارة والرطوبة داخل الـمركبة ،
(د) عدد مـرات توقف الحافلة ،
(هـ) درجة النظافة داخل الحافلة ، و
(و) التعرض الاجباري الى ظروف الجو الـمختلفة .
تعتمد الاستبيانات الـمنزلية و داخل واسطة النقل لقياس هذا الـمعيار .
(7) نسبة الحـوادث ذات العلاقة : تعتمد احصاءات الشرطة والـمرور ، وقد تكون هذه اقل من الواقع في خصوص الـمشاة والجروح البسيطة لعدم الابلاغ عنها . وعندما تكون هذه حالة شائعة فان الاستبيان هو الـمعول عليه . وتتم الـمقارنة بين الـمناطق السكنية على اساسها ، ولكن الـمشكلة ان تسجيلات الشرطة تكون في الغالب على اساس عنوان الضحية وليس مكان وقوع الحادث . اضافة الى ذلك ، فان التفاصيل التي تذكرها سجلات الشرطة متباينة بين الوحدات الادارية .
(8) عـدد الجرائم ذات العـلاقـة : مثل النشل والسرقة والاعتداءات التي تـحدث اثناء سير الحافلات او عند توقفها . تقع هذه الجرائم عند التطرفين : الازدحام الشديد وقلة عدد الركاب . تؤخذ الـمعلومات من سجلات الشرطة وتقارن الـمناطق على اساس نسب الجرائم الى السكان .
(9) كلفـة الـرحلـة : وتقسم الكلفة الى اصناف ، منها يتحملها الراكب مباشرة و غير مباشرة ، وكلف مادية وغير مادية (تلوث الهواء ، التأثيرات على الصحة) . وتـحـسـب الكلف الـمادية كنسبة لكل وحدة مسافة وحسب نوع واسطة النقل ، وتقارن الـمناطق السكنية على اساس الخطوط التي تربطها مع مركز الـمدينة ومع الـمناطق الاخرى وكلفها .
(10) مـسـتوى الضـوضـاء : التي يتعرض لـها غير راكبي الـمركبات ، و تقاس عادة اما باجهزة قياس خاصة او من خلال استبيان . تقاس الضوضاء في اوقات مـحـددة ومواقع معينة مسبقا ، وتقارن نسبها بين الـمناطق السكنية الـمختلفة . ويكون قياسها في مواقع الـمرافق الترويـحية ، خارج الـمنازل ، الـمكاتب ، مـجمعات الفنادق ( القريبة من خطوط النقل السريع على وجه الخصوص) ، قرب الـمستشفيات و الـمدارس . خارطة استعمالات الارض ضرورية جدا ، كذلك خرائط النطاقات الحضرية . وتسقط خطوط الضوضاء الـمتساوية على خارطة استعمالات الارض او خارطة توزيع الكثافة السكانية .
يبدو ان مسح الضوضاء عن طريق الاستبيان غير موضوعي عند قياس مستويات الضوضاء الـمطلقة التي يعاني منها ويتعرض لـها الساكنون ، ولكنها تعد مقبولة اذا كان الـهدف تـحـديد الـمناطق التي تتعرض الى الضوضاء .
(11) تلـوث الـهواء بسـبب وسـائط النقل : ويتم بطريقة نظامية على طول الطرق الكثيفة الـمرور ، ومن خلال تـحديد نسب التلوث في الاماكن الـمـدروسة كعينات تـحدد الـمناطق ذات التركيزات العالية التي تؤثر على صحة الانسان وحياته . ويقاس تركز الـملوثات كجزء في الـمليون . و يكون القياس الافضل بـمعرفة عدد الافراد الذين يتعرضون الى تركيزات اعلى من الحد الـمسموح به . وتتم هذه برسم خارطة لـخطوط تركيزات الـملوثات الـمتساوية ويـحسب عدد الـمتنقلين عبرها والساكنين ضمنها . ومن الضروري ان يقاس التلوث بشكل دوري وفي اماكن مـحددة .
(12) كفاءة خـدمات النقل : وهي خلاصة لكل الفقرات الـمذكورة في اعـلاه ، وتتم بالـمسح الـميداني لاستطلاع اراء السكان اما في وسائط النقل او في منازلـهـم . ويـجب ان يتم هذا سنويا على الاقل . و يضيف وني و زميله في ملحق الكتاب جردا بالـمفردات التي يـمكن ان تشملها استمارة استبيان قياس و تقويم كفاءة النقل العام .

5 - مـفردات اسـتمارة الاسـتبيان الـميـدانـي :
ضـمـت استمارة الاستبيان الـميداني التي اقترحها وني و زميله الفقرات الاتية :-
أ - معلومات عن الساكنين (الـمبحوثين) :
(1) عدد الـمركبات التي تـمتلكها الاسره ،
(2) مستوى الدخل ،
(3) عـمر الـمبحوث (العينة) ،
(4) الجنس ،
(5) حجم العائلة وتركيبها ،
(6) عدد العاملين في العائلة ،
(7) تكرار استخدام وسائط النقل العام ، والسيارة الخاصة لـمختلف الاغراض ضمن الـمدينة واقليمها (الوحدة الادارية) .
ب - نـوعـية خـدمـات النـقل :
(8) كيف تـجد الـمستوى الاجـمالي للنقل في الـمدينة \ القضاء
مـمتاز جيد ، مـقـبول ، ضعيف
(9) قياسا بـمستوى النقل في العام الـماضي ، هل تـجـد انه يتجه نـحو :
الاحسن ، الأسـوء ، الـمستوى نفسه تقريبا
(10) كيف تـجد الـمستوى الاجـمالي للمرور في الـمدينة \ القضاء
مـمتاز ، جيد ، مقبول ، ضعيف
(11) كيف تـجد ظروف سياقة السيارة الخاصة في الـمدينة :
مـمتازة ، جيدة ، مقبولة ، سيئة
(12) بـجميع انواع الرحلات (للعمل ، للترويح ، للتبضع ، ...) ، كيف تـجد القدرة للوصول الى حيث تريد في الـمدينة \ الاقليم :
مـمـتازة ، جيدة ، مقبولة ، رديئة
ج - مسائل مـحددة في النقل العام :
(13) كيف تـجد مرور الـمركبات في الـمدينة على ضوء العوامل الاتية :-
أ- الحرارة \ الرطوبة : عادة مريـحة احيانا غير مريـحـة في الغالب غير مريـحة
ب- الازدحام : أجد مقعدا شاغرا دائما احيانا
اقف جزء من الطريق دائما اقف معظم الطريق
ج- الضوضاء : هدوء هدوء في الغالب ضوضاء خفيفة ضوضاء مزعجة
د- النظافة : نظيفة نظيفة في الغالب متسخة قليلا قذرة
هـ- انتباه السائق : منتبه جدا منتبه غير مريح في سياقته
و- الروائح : بعض الدخان والروائح احيانا غير مريـحة
(14) كيف تـجد نظام النقل في الـمدينة على اساس العوامل الاتية :-
أ- قرب موقف الحافلة من منزلك :
ليس قريبا مسافة بعيدة ، معتدلة ، قريب
ب- مـسـار الحافلة :
- لا يصل الى معظم الـمناطق التي ارغب الذهاب اليها
- يستغرق وقتا طويلا
- يتطلب تـحويلات كثيرة للوصول الى ما ارغب الذهاب اليه
- بعض الـمناطق استطيع الوصول اليها بيسر
- بعض الـمناطق الوصول اليها صعب
- يصل خط الحافلة الى معظم الاماكن التي ارغب الذهاب اليها
ج- عدد مرات ورود الحافلات في ساعات الذروة :
غير كافية كافية مقبولة جيدة
د- عدد مرات ورود الحافلات في الساعات الاخرى :
كافية مقبولة جيدة
هـ- جدول اوقات الحافلات :
صعب الحصول عليه يـمكن الحصول عليه بشيء من الجهد متوفر
و - الالتزام بالجدول : بدون التزام لا بأس التزام جيد
(15) لغير مستخدمي النقل العمومي :
هل تـجد العوامل الاتية سببا لعدم استخدامك النقل العام للانتقال في الـمدينة \ الاقليم :
العامل رئيسي ثانوي ليس سببا
- تاخذ وقتا طويلا
- لا تقف قريبا من الـمنزل
- لا ترد بانتظام
- لا تصل الى حيث اريد
- افضل الراحة في النقل الخاص
- سيارات النقل العام غير مريـحة
- مزدحـمة جدا
- خطرة جدا
- مكلفة ماديا
- اخرى (حددها)
(16) هل تـجد العوامل الاتية سببا لعدم استخدامك النقل الخاص للانتقال داخل الـمدينة :
العامل رئيسي ثانوي ليس سببا
- لا املك واسطة نقل خاصة
- انها مكلفة ماديا
- كثافة الـمرور عالية
- لا احب السفر في السيارة الخاصة
- اجهل قيادة السيارة
- غيرها (حدد)
د - مسائل خاصة بالسفر بالسيارة الخاصة :
(17) ماهي درجة صعوبة الحصول على مكان لايقاف السيارة :
اماكن كثيرة متوفرة اماكن قليلة متوفرة عادة ابـحث عن مكان خال
(18) كيف تـجد علامات الطرق واشارات الـمرور :
جيدة يصعب فهمها احيانا في الغالب صعبة الفهم صعبة الفهم
(19) كيف تـجد تبليط الطرق داخل الـمدينة :
جيد بعض الـمطبات في الغالب هناك مطبات كثير الـمطبات
هـ- الضـوضـاء :
(20) درجة الانزعاج داخل الـمباني من ضوضاء السيارات خلال الشهر الـمنصرم :
بدون ازعاج في بعض الحالات في الغالب مزعجة جدا
و - معلومات عن اوقات الرحلات :
يـمكن استخدام الـمسح الـميداني للحصول على معلومات عن تقدير الوقت الـمستغرق سيرا للوصول الى موقف الحافلة من والى الـمنزل ، مكان العمل ، وقت الانتظار ، وقت الرحلة ، (سواء بالحافلة ام بالسيارة الخاصة) . وقد لا تكون الاجابات دقيقة او ان هناك العديد من الـمحددات . ويـمكن دمـجها مع معلومات عن مصدر ومنتهى الرحلة ، مـجمل وقت الرحلة ، وربط ذلك بالـمسافة الـمقطوعة في الرحلة .

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alemarageography.yoo7.com
 
دراسـة النـقـل والـمـرور مـيدانيــا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الجغرافية :: جغرافية النقل والتجارة-
انتقل الى: